مواضيع مختارة
جميع المواضيع

الأربعاء، 6 مارس 2013


يمكن إعتبار هاذين التوأمين من اغرب التوائم على وجه الأرض....شاهدهما مع والديهما....سبحان الله و في خلقه شؤون....


أترك لكم التعليق أصدقائي

بالصور....شاهد أغرب توأم على وجه الأرض... سبحان الله !!!

بانر (468 x‏ 60) مستطيل عريض (336 x‏ 280)‏


يمكن إعتبار هاذين التوأمين من اغرب التوائم على وجه الأرض....شاهدهما مع والديهما....سبحان الله و في خلقه شؤون....


أترك لكم التعليق أصدقائي

نشر في : 12:19 م |  من طرف djamila belmahi


قطع أرناود فان دورن، السياسي السابق من حزب الحرية الهولندي الذي يتزعمه خيرت فيلدرز المعادي للإسلام والمسلمين، الشك باليقين، حين أكد اليوم للجزيرة نت صحة اعتناقه الإسلام بعد حملة تشكيك عبر وسائل إعلام رسمية واجتماعية في صحة ما جاء على صحفته على موقع تويتر من تغريد بالشهادتين وأنه اختار أن يبدأ مرحلة جديدة في حياته.

وكان الهولندي، الذي عمل في البرلمان الهولندي والمجلس البلدي لمدينة لاهاي ممثلا لحزب الحرية الذي يتزعمه اليميني المتطرف خيرت فيلدرز قد غرد يوم 27 فبراير/شباط 2013 على صفحته على تويتر باللغة العربية بالشهادتين، وأتبعها لاحقا بأنه بدأ مرحلة جديدة في حياته دون الخوض في التفاصيل وملابسات دخوله الإسلام.

وأعقبت تغريدات فان دورن (47 عاما) تعليقات ومناقشات تشكك فيما ورد على صحفته على تويتر خاصة وأنه عرف بمواقفه المعادية للإسلام والهجرة على امتداد تمثيله حزب الحرية قبل أن يستقيل من الحزب أواخر 2011، ويكون الكتلة المستقلة بمدينة لاهاي والتي يمثلها الآن في المجلس البلدي.

وفي حوار مع الجزيرة نت حول ما تتناقله وسائل الاعلام من تشكيك في دخوله الإسلام، أكد فان دورن صحة قراره اعتناق الإسلام مؤكدا أن كثيرا من الناس فاجأهم القرار لما كانوا يعرفونه من مواقف معادية للإسلام.

وقال 'من يعرفني من قريب يعلم أني منذ أكثر من سنة وأنا اقرأ وأتعمق في الإسلام من خلال الكتب والحوارات، ولكن البعيدين عني فاجأهم القرار طبعا، ولذلك يحاولون التشكيك'.

وحول دواعي هذا الاختيار، أوضح فان دورن قائلا 'أنا شخص لا أحكم على الأشياء من خلال السماع وتناقل الأقوال، وبتواصلي مع زميل لي مسلم بالمجلس البلدي وبعد طول نقاش معه وجّهني إلى مسجد السنة حيث وجدت منهم كل اللطف، وكان قراري بعد نقاش مطول أن اعتنقت الإسلام بكل حرية، وهو قرار خاص ولا أريد لأحد أن يناقشني فيه'.

وحول تحوله من حزب عرف بعدائه الصريح للإسلام والمسلمين وكان أحد أصواته, أوضح فان دورن قائلا 'كل إنسان يمكن أن يرتكب أخطاء في حياته ولكن مع ذلك أعتبر أن كل تجربة في الحياة لها هدف، وتجربتي في حزب الحرية قد تكون أسهمت في اختياري الجديد'.

وتابع فان دورن موضحا 'لقد تعلمت الكثير من تلك التجربة، وأعتقد أن تلك التجربة جعلتني أختار الإسلام، وهي بداية جديدة في حياتي وأسال الله أن يوفقني فيها'.

وقد لقي إسلام فان دورن مباشرة بعد إعلانه على تويتر ردود أفعال متباينة بين مساندة ومشككة ورافضة 'بالنسبة للبعض اعتبر خائنا، وبالنسبة لآخرين فقد اتخذت القرار الصحيح'.

وتعليقا على ذلك, قال دورن 'بين المؤيد والرافض والمشكك أقول إنه اختيار شخصي، ولم أكن أريد أن أدخل به معارك إعلامية'.

وقد أبدى فان دورن بآخر تغريدة على 'تويتر' أسفه على بعض مشاعر العداء والكراهية التي وجهها له بعض المتابعين لصفحته، وكتب يقول 'من المؤسف أن تصدر كل هذه التعليقات النابعة من كراهية وازدراء وجهل'. وشكر دورن المؤيدين قائلا 'شكرا لكل من ساندني على هذا الدعم المعنوي وعلى ردود الفعل الإيجابية'.

وقد أعلن فان دورن إسلامه في مسجد 'السنة' في لاهاي، والذي يحسب على التيار السلفي، وكان هدفا لحزب الحرية وزعيمه المتطرف من خلال المطالبة بغلقه واتهام إمامه السابق فواز جنيد بأنه معاد لقيم الهولندية، وطالب بطرده من هولندا.

وفي حديث مع الشيخ أبو إسماعيل, أحد المشرفين على إسلام فان دورن، أوضح للجزيرة نت قائلا إن 'أبواب مسجدنا كالعادة مفتوحة له ولغيره'. وأكد أبو إسماعيل أن فان دورن أدى الشهادة لديهم في المسجد، وذكر أن قراره بالفعل اتخذه بعد بحث معمق ونقاش مطول.

أشهد أن لا إلاه إلا الله و أن محمدا رسول الله.

أشهر هولندي معاد للإسلام ينطق الشهادتين !!!!

بانر (468 x‏ 60) مستطيل عريض (336 x‏ 280)‏



قطع أرناود فان دورن، السياسي السابق من حزب الحرية الهولندي الذي يتزعمه خيرت فيلدرز المعادي للإسلام والمسلمين، الشك باليقين، حين أكد اليوم للجزيرة نت صحة اعتناقه الإسلام بعد حملة تشكيك عبر وسائل إعلام رسمية واجتماعية في صحة ما جاء على صحفته على موقع تويتر من تغريد بالشهادتين وأنه اختار أن يبدأ مرحلة جديدة في حياته.

وكان الهولندي، الذي عمل في البرلمان الهولندي والمجلس البلدي لمدينة لاهاي ممثلا لحزب الحرية الذي يتزعمه اليميني المتطرف خيرت فيلدرز قد غرد يوم 27 فبراير/شباط 2013 على صفحته على تويتر باللغة العربية بالشهادتين، وأتبعها لاحقا بأنه بدأ مرحلة جديدة في حياته دون الخوض في التفاصيل وملابسات دخوله الإسلام.

وأعقبت تغريدات فان دورن (47 عاما) تعليقات ومناقشات تشكك فيما ورد على صحفته على تويتر خاصة وأنه عرف بمواقفه المعادية للإسلام والهجرة على امتداد تمثيله حزب الحرية قبل أن يستقيل من الحزب أواخر 2011، ويكون الكتلة المستقلة بمدينة لاهاي والتي يمثلها الآن في المجلس البلدي.

وفي حوار مع الجزيرة نت حول ما تتناقله وسائل الاعلام من تشكيك في دخوله الإسلام، أكد فان دورن صحة قراره اعتناق الإسلام مؤكدا أن كثيرا من الناس فاجأهم القرار لما كانوا يعرفونه من مواقف معادية للإسلام.

وقال 'من يعرفني من قريب يعلم أني منذ أكثر من سنة وأنا اقرأ وأتعمق في الإسلام من خلال الكتب والحوارات، ولكن البعيدين عني فاجأهم القرار طبعا، ولذلك يحاولون التشكيك'.

وحول دواعي هذا الاختيار، أوضح فان دورن قائلا 'أنا شخص لا أحكم على الأشياء من خلال السماع وتناقل الأقوال، وبتواصلي مع زميل لي مسلم بالمجلس البلدي وبعد طول نقاش معه وجّهني إلى مسجد السنة حيث وجدت منهم كل اللطف، وكان قراري بعد نقاش مطول أن اعتنقت الإسلام بكل حرية، وهو قرار خاص ولا أريد لأحد أن يناقشني فيه'.

وحول تحوله من حزب عرف بعدائه الصريح للإسلام والمسلمين وكان أحد أصواته, أوضح فان دورن قائلا 'كل إنسان يمكن أن يرتكب أخطاء في حياته ولكن مع ذلك أعتبر أن كل تجربة في الحياة لها هدف، وتجربتي في حزب الحرية قد تكون أسهمت في اختياري الجديد'.

وتابع فان دورن موضحا 'لقد تعلمت الكثير من تلك التجربة، وأعتقد أن تلك التجربة جعلتني أختار الإسلام، وهي بداية جديدة في حياتي وأسال الله أن يوفقني فيها'.

وقد لقي إسلام فان دورن مباشرة بعد إعلانه على تويتر ردود أفعال متباينة بين مساندة ومشككة ورافضة 'بالنسبة للبعض اعتبر خائنا، وبالنسبة لآخرين فقد اتخذت القرار الصحيح'.

وتعليقا على ذلك, قال دورن 'بين المؤيد والرافض والمشكك أقول إنه اختيار شخصي، ولم أكن أريد أن أدخل به معارك إعلامية'.

وقد أبدى فان دورن بآخر تغريدة على 'تويتر' أسفه على بعض مشاعر العداء والكراهية التي وجهها له بعض المتابعين لصفحته، وكتب يقول 'من المؤسف أن تصدر كل هذه التعليقات النابعة من كراهية وازدراء وجهل'. وشكر دورن المؤيدين قائلا 'شكرا لكل من ساندني على هذا الدعم المعنوي وعلى ردود الفعل الإيجابية'.

وقد أعلن فان دورن إسلامه في مسجد 'السنة' في لاهاي، والذي يحسب على التيار السلفي، وكان هدفا لحزب الحرية وزعيمه المتطرف من خلال المطالبة بغلقه واتهام إمامه السابق فواز جنيد بأنه معاد لقيم الهولندية، وطالب بطرده من هولندا.

وفي حديث مع الشيخ أبو إسماعيل, أحد المشرفين على إسلام فان دورن، أوضح للجزيرة نت قائلا إن 'أبواب مسجدنا كالعادة مفتوحة له ولغيره'. وأكد أبو إسماعيل أن فان دورن أدى الشهادة لديهم في المسجد، وذكر أن قراره بالفعل اتخذه بعد بحث معمق ونقاش مطول.

أشهد أن لا إلاه إلا الله و أن محمدا رسول الله.

نشر في : 12:06 م |  من طرف djamila belmahi

الثلاثاء، 5 مارس 2013

حكي ان زوج وزوجة عاشا مع بعضهما حياة سعيدة وهانئة ملؤها الحب والوئام
واتفق انه في احد الايام مرضت الزوجة مرضا" عضال .... مرضا" الزمها الفراش وقاربت ايامها على الخلاص ..
كان الزوج المخلص خلال تلك الفترة لا يبرح مكانه من جانب سرير الزوجة المريضة...
الى ان جاء اليوم الذي اشتد فيه مرض الزوجة وبدأت بلفظ انفاسها الاخيرة .... في هذه اللحظات نظرت الزوجة لزوجها الحبيب وسألته ....
يا عزيزي اذا مت هل ستتزوج من بعدي ...؟؟؟؟
رد الزوج : بصراحة يا عزيزتي وكما تعودت لا احكي الا الصراحة معك ... اكذب ان قلت لن اتزوج
اجابت الزوجة : اشكرك يا زوجي على صراحتك المعهودة معي لقد اثلجت صدري بردك هذا ...ولكن هل لي بطلب ...؟؟؟؟
اجاب الزوج : بكل سرور اطلبي ما شئت يا قرة عيني
قالت الزوجة : اطلب منك ان لا تتزوج الا بعد ان يجف تراب قبري ...ارجووك ان تعدني بذلك
اجاب الزوج : اعدك... اعدك ...لن اتزوج حتى يجف تراب قبرك
وماتت الزوجة بعد ان سمعت كلمة الوعد من زوجها
ومرت الايام اليوم تلو الاخر والزوج الوفي في كل يوم يذهب الى المقبرة ويتحسس بيديه تراب القبر ليطمئن انه قد جف ...يعود والخيبة تعتريه لان تراب القبر ما زال رطبا وكأنما الزوجة دفنت للتو
ومت الايام .....ومرت الاشهر ..... ومرت السنين ...... وما زال تراب القبر رطبا
وضاق بالزوج المسكين ذرعا" ... وحار ماذا يفعل ...؟؟؟؟ فهو قد قطع على نفسه وعدا" غير قابل للتراجع عنه
الى ان جاء يوم من الايام وكان في طريقه للمقبرة حتى يطمئن ان كان التراب قد جف ام لا ....؟؟؟؟
وياللمفاجئة ......؟ وهو في طريقه اذا به يلتقي اخو زوجته المرحومة
فسأله: ما لي اراك في المقبرة
فقال له اخ الزوجة : كنت اقوم بوصية اختي المرحومة
قال له الزوج واي وصية:
قال اخو الزوجة اوصتني زوجتك قبل ان تموت ان اعدها بان اذهب كل يوم الى قبرها واقوم برش الماء على تراب القبر وان لا انقطع عن هذا العمل ما حييت
وها انا ذا على الوعد باق يا زوج اختي الغالية
وهنا اي صعقة صعق ذلك الزوج المطيع ....ما كان منه الا ان تنهد وقال حسبنا الله ... ان كيدهن عظيييييييم حتى وهن ميتات

رجل يكتشف سر خطير بعد موت زوجته !!!!

بانر (468 x‏ 60) مستطيل عريض (336 x‏ 280)‏

حكي ان زوج وزوجة عاشا مع بعضهما حياة سعيدة وهانئة ملؤها الحب والوئام
واتفق انه في احد الايام مرضت الزوجة مرضا" عضال .... مرضا" الزمها الفراش وقاربت ايامها على الخلاص ..
كان الزوج المخلص خلال تلك الفترة لا يبرح مكانه من جانب سرير الزوجة المريضة...
الى ان جاء اليوم الذي اشتد فيه مرض الزوجة وبدأت بلفظ انفاسها الاخيرة .... في هذه اللحظات نظرت الزوجة لزوجها الحبيب وسألته ....
يا عزيزي اذا مت هل ستتزوج من بعدي ...؟؟؟؟
رد الزوج : بصراحة يا عزيزتي وكما تعودت لا احكي الا الصراحة معك ... اكذب ان قلت لن اتزوج
اجابت الزوجة : اشكرك يا زوجي على صراحتك المعهودة معي لقد اثلجت صدري بردك هذا ...ولكن هل لي بطلب ...؟؟؟؟
اجاب الزوج : بكل سرور اطلبي ما شئت يا قرة عيني
قالت الزوجة : اطلب منك ان لا تتزوج الا بعد ان يجف تراب قبري ...ارجووك ان تعدني بذلك
اجاب الزوج : اعدك... اعدك ...لن اتزوج حتى يجف تراب قبرك
وماتت الزوجة بعد ان سمعت كلمة الوعد من زوجها
ومرت الايام اليوم تلو الاخر والزوج الوفي في كل يوم يذهب الى المقبرة ويتحسس بيديه تراب القبر ليطمئن انه قد جف ...يعود والخيبة تعتريه لان تراب القبر ما زال رطبا وكأنما الزوجة دفنت للتو
ومت الايام .....ومرت الاشهر ..... ومرت السنين ...... وما زال تراب القبر رطبا
وضاق بالزوج المسكين ذرعا" ... وحار ماذا يفعل ...؟؟؟؟ فهو قد قطع على نفسه وعدا" غير قابل للتراجع عنه
الى ان جاء يوم من الايام وكان في طريقه للمقبرة حتى يطمئن ان كان التراب قد جف ام لا ....؟؟؟؟
وياللمفاجئة ......؟ وهو في طريقه اذا به يلتقي اخو زوجته المرحومة
فسأله: ما لي اراك في المقبرة
فقال له اخ الزوجة : كنت اقوم بوصية اختي المرحومة
قال له الزوج واي وصية:
قال اخو الزوجة اوصتني زوجتك قبل ان تموت ان اعدها بان اذهب كل يوم الى قبرها واقوم برش الماء على تراب القبر وان لا انقطع عن هذا العمل ما حييت
وها انا ذا على الوعد باق يا زوج اختي الغالية
وهنا اي صعقة صعق ذلك الزوج المطيع ....ما كان منه الا ان تنهد وقال حسبنا الله ... ان كيدهن عظيييييييم حتى وهن ميتات

نشر في : 2:58 م |  من طرف djamila belmahi

السبت، 2 مارس 2013



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سأعرض عليكم قصة حدثت أمامي وأنا أعمل في أول أسبوع لي

كطبيبة امتياز في قسم الطوارئ....

كانت الساعة حوالي الخامسة فجرا، وكنت أعمل في المناوبة الليلية

والتي تنتهي عند الثامنة صباحا- وكان كل شيء هادئا جدا......وأنا

أتحدث مع أحد المرضى، سمعنا صوت صراخ قوي جدا قادم من مدخل

الطوارئ.....
خرجنا مذعورين ... فإذا برجل يسحب امرأة من شعرها شبه من رأسهاإلا من

قميص نوم لا يخفي شيئا من جسدها.....يجرها من شعرها ويتلفظ بأبشع وأقذر

الألفاظ....ويسب ويتهمها في عرضها وشرفها، والدم يغطي تلك المرأة من

رأسها وحتى قدميها...من يراها لا يمكن إلا أن يقول أنها ميتة ، اختفت

ملامحها كاملة......
وهي تصرخ بصوت بالكاد يسمع وتقول كما أذكر ' ما عملت شي ، أستر عليّ

الله يستر عليك، بس شي يغطيني '.... 

حاولنا استطلاع الأمر وأن نفهم من الرجل ما يحدث.......فرماها أرضا

وضرب وجهها بقدمه وقال كلاما لا أستطيع أن أقوله، لكن فهمنا أنها

زوجته وهذه هي ليلة الزفاف....وأنه وجدها غير عذراء!!!!!!

طلبت مني الطبيبة المسؤولة ' أكبر مني في الدرجة ' أن أصطحب المرأة

لغرفة الفحص وأن أقوم باللازم معها...وأنادي أخصائي الجراحة والعظام

والنساء........

ولازال الرجل في الخارج يتلفظ بألفاظ لم أسمعها في حياتي......ورجال

الأمن يحاولون تهدئته ومنعه من الوصول إلى زوجته.....

المهم....قالت لي أنها عروس جديدة، وأن زوجها لم ير دليل

عذريتها!!!!!!!!! فسحبها من شعرها وجرها على درج العمارة....وهو
يسب

ويركل ويضرب بكل أسلحته.....

إلى أن وصل إلى المستشفى...

وهي ترجوه أن يتركها ترتدي ملابسها.......!!!!

قالت لي أرجوكي قبل أي شيء أريد أن تفحصني أخصائية النساء والولادة

حتى تؤكد عذريتي.....فخرجت وناديت الأخصائية...

بعد الفحص تبين أن الفتاة بكر عذراء!!!!!!!!!!

وقالت الطبيبة أن الغشاء من النوع المطاطي الذي لا يتمزق

بالجماع!!!!!!!!!!

عندما سمعت الفتاة ذلك طلبت من الممرضة أن تنادي زوجها.....

فدخل وحاول أن يضربها لكن الطبيبة صرخت في وجهه وشرحت له كل
شيء...ولم

يقتنع حتى شاهد بنفس!!!! الغشاء سليم تماما....ثم ركع عند قدميها وأخذ

يقبلها، ويطلب منها السماح.....

وفجأة تحولت تلك الضعيفة بقدرة الله إلى انسانة قوية واثقة من

نفسها....مع أنها كانت تعاني من كسور مرعبة...كسور في الأضلاع

والذراعين والوجه والأنف...والساقين...إلا أنها تمكنت من

الكلام.......قالت كما أذكر'' أسامحك بشرط تعتذر لي أمام كل الناس...مو

بس الناس في المستشفى....تعتذر لي أمام الجيران اللي سمعوك

وشافوني....والمارة في الشارع.....أعتذر أمام كل إنسان سمعك تتهمني،

وشافني وأنا بالمنظر هذا.......وتقول لكل الناس إني إنسانة شريفة!!!'

أخذ الرجل يبكي بشكل هستيري، ويصرخ ويطلب منها أن تعود إليه.......

لكنها كانت تقول له ''الله لا يسامحك.....طلقني''.....

ما حدث بعد ذلك ليس بتلك الأهمية....

ولم أنم ليلتها ولمدة يومين متتاليين.......

أصبحت أتابع حالة تلك الفتاة في المستشفى......حتى خروجها بعد 5

أشهر مؤلمة جدا..... على كرسي متحرك، غير قادرة على المشي....استمرت

اتصالاتنا فترة بسيطة ثم انقطعت...

بعد حوالي سنتين....

وأنا في العيادة في أول سنوات تخصصي في مجال النساء والولادة....

دخلت عليّ امرأة على عكازين....وسلمت عليّ بحرارة....ولأكون صادقة

فأنا لم أتذكرها....وعرفتني عن نفسها وذكرتني بتلك الليلة...وقالت لي

أنها بعد أن تعافت نسبيا ' لا زالت غير قادرة على المشي '..... تزوجت

وهاهي حامل في الشهر الثاني وجاءت لمتابعة الحمل.......

سألتها ماذا حصل بزوجها الأول...فقالت أنها أرسلت له التقرير الطبي

الذي يثبت عذريتها في برواز مذهب......

ولم تسمع عنه غير أنه فصل من عمله، ولا شيء آخر...... انتهت

قصة حقيقية .... لفتاة كادت أن تموت في ليلة زفافها ؟؟؟؟

بانر (468 x‏ 60) مستطيل عريض (336 x‏ 280)‏



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سأعرض عليكم قصة حدثت أمامي وأنا أعمل في أول أسبوع لي

كطبيبة امتياز في قسم الطوارئ....

كانت الساعة حوالي الخامسة فجرا، وكنت أعمل في المناوبة الليلية

والتي تنتهي عند الثامنة صباحا- وكان كل شيء هادئا جدا......وأنا

أتحدث مع أحد المرضى، سمعنا صوت صراخ قوي جدا قادم من مدخل

الطوارئ.....
خرجنا مذعورين ... فإذا برجل يسحب امرأة من شعرها شبه من رأسهاإلا من

قميص نوم لا يخفي شيئا من جسدها.....يجرها من شعرها ويتلفظ بأبشع وأقذر

الألفاظ....ويسب ويتهمها في عرضها وشرفها، والدم يغطي تلك المرأة من

رأسها وحتى قدميها...من يراها لا يمكن إلا أن يقول أنها ميتة ، اختفت

ملامحها كاملة......
وهي تصرخ بصوت بالكاد يسمع وتقول كما أذكر ' ما عملت شي ، أستر عليّ

الله يستر عليك، بس شي يغطيني '.... 

حاولنا استطلاع الأمر وأن نفهم من الرجل ما يحدث.......فرماها أرضا

وضرب وجهها بقدمه وقال كلاما لا أستطيع أن أقوله، لكن فهمنا أنها

زوجته وهذه هي ليلة الزفاف....وأنه وجدها غير عذراء!!!!!!

طلبت مني الطبيبة المسؤولة ' أكبر مني في الدرجة ' أن أصطحب المرأة

لغرفة الفحص وأن أقوم باللازم معها...وأنادي أخصائي الجراحة والعظام

والنساء........

ولازال الرجل في الخارج يتلفظ بألفاظ لم أسمعها في حياتي......ورجال

الأمن يحاولون تهدئته ومنعه من الوصول إلى زوجته.....

المهم....قالت لي أنها عروس جديدة، وأن زوجها لم ير دليل

عذريتها!!!!!!!!! فسحبها من شعرها وجرها على درج العمارة....وهو
يسب

ويركل ويضرب بكل أسلحته.....

إلى أن وصل إلى المستشفى...

وهي ترجوه أن يتركها ترتدي ملابسها.......!!!!

قالت لي أرجوكي قبل أي شيء أريد أن تفحصني أخصائية النساء والولادة

حتى تؤكد عذريتي.....فخرجت وناديت الأخصائية...

بعد الفحص تبين أن الفتاة بكر عذراء!!!!!!!!!!

وقالت الطبيبة أن الغشاء من النوع المطاطي الذي لا يتمزق

بالجماع!!!!!!!!!!

عندما سمعت الفتاة ذلك طلبت من الممرضة أن تنادي زوجها.....

فدخل وحاول أن يضربها لكن الطبيبة صرخت في وجهه وشرحت له كل
شيء...ولم

يقتنع حتى شاهد بنفس!!!! الغشاء سليم تماما....ثم ركع عند قدميها وأخذ

يقبلها، ويطلب منها السماح.....

وفجأة تحولت تلك الضعيفة بقدرة الله إلى انسانة قوية واثقة من

نفسها....مع أنها كانت تعاني من كسور مرعبة...كسور في الأضلاع

والذراعين والوجه والأنف...والساقين...إلا أنها تمكنت من

الكلام.......قالت كما أذكر'' أسامحك بشرط تعتذر لي أمام كل الناس...مو

بس الناس في المستشفى....تعتذر لي أمام الجيران اللي سمعوك

وشافوني....والمارة في الشارع.....أعتذر أمام كل إنسان سمعك تتهمني،

وشافني وأنا بالمنظر هذا.......وتقول لكل الناس إني إنسانة شريفة!!!'

أخذ الرجل يبكي بشكل هستيري، ويصرخ ويطلب منها أن تعود إليه.......

لكنها كانت تقول له ''الله لا يسامحك.....طلقني''.....

ما حدث بعد ذلك ليس بتلك الأهمية....

ولم أنم ليلتها ولمدة يومين متتاليين.......

أصبحت أتابع حالة تلك الفتاة في المستشفى......حتى خروجها بعد 5

أشهر مؤلمة جدا..... على كرسي متحرك، غير قادرة على المشي....استمرت

اتصالاتنا فترة بسيطة ثم انقطعت...

بعد حوالي سنتين....

وأنا في العيادة في أول سنوات تخصصي في مجال النساء والولادة....

دخلت عليّ امرأة على عكازين....وسلمت عليّ بحرارة....ولأكون صادقة

فأنا لم أتذكرها....وعرفتني عن نفسها وذكرتني بتلك الليلة...وقالت لي

أنها بعد أن تعافت نسبيا ' لا زالت غير قادرة على المشي '..... تزوجت

وهاهي حامل في الشهر الثاني وجاءت لمتابعة الحمل.......

سألتها ماذا حصل بزوجها الأول...فقالت أنها أرسلت له التقرير الطبي

الذي يثبت عذريتها في برواز مذهب......

ولم تسمع عنه غير أنه فصل من عمله، ولا شيء آخر...... انتهت

نشر في : 4:09 م |  من طرف djamila belmahi



دخل الزوج يوما الى بيته في غير اوقات رجوعه ففوجئ بزوجته مع عشيقها

اللذين تفآجآ فقاما يلملمان انفسهما برعب وخوف وتوقعا ان يقوم الزوج بقتلهما

لكنهما تفآجآ من برود الزوج الذي سأل عشيق زوجته .... هل انتهيت منها؟؟؟؟؟؟؟


اذا انتهيت اخرج الآن فأسرع الرجل بالخروج لكنه استوقفه قائلا مهلا... مهلا

اين اجرها؟؟؟؟ فصعق الرجل وأخرج جميع مافي محفظته ليعطيه للزوج لكن الزوج رد له كل نقوده

وقال له اعطني فقط ريالا اجرها وهو كثير عليها

وفعلا اخذ الزوج الريال ووضعه في جيبه وخرج الرجل مسرعاوقد نجى بحياته

وظنت الزوجه انه سوف ينتقم منها او يقتلها لكنه لم يمسها بسوء

ولم يكلمها الا للضروره

اطبخي .... نظفي ..... اكوي..... وهكذا واستمرت مقاطعته لها شهرا

بعد الشهر اولم وليمه ودعى جميع اهلها وأهله رجالا ونساء

وبعد العشاء جمعهم كلهم وقال لهم سوف احكي لكم قصة هذا الريال الذي في جيبي

وأخرجه امام اهلها واهله...

زعرت الزوجه وهبت واقفه ثم طاحت على الأرض خوفا وتوفت وكأن الله عاقبها على خيانتها

ذهل الجميع وتيقنوا ان هناك علاقة بين قصه الريال ووفاة الزوجه

وبعد ايام العزاء حضر اهل الزوجه متهمين الزوج بأنه كان سببا في وفاة ابنتهم

كان يريد ان يستر قصتها بعد ان اخذ الله تعالى حقه منها عقابا على خيانتها

لكن اهلهايريدون اتهامه بقتلها فلابد ان يدافع عن نفسه

فقص قصة الريال على ابوها واعمامها

وأعطاهم الريال وقال لهم وهذا هو الريال اجر ابنتكم لعل الله يرزقكم به

هل يوجد صبر على الأذى اكثر من هذا الصبر

لا أدري هل هو صبر او حكمه؟؟؟؟؟؟؟

ونحن لا نصبر على مواقف تكاد تكون تافهه امام هذه القصه

الله يجملنا بالصبر و الحكمه
 

رجل خانته زوجته و لكنه صفح عنها !!!!! راااااائعة

بانر (468 x‏ 60) مستطيل عريض (336 x‏ 280)‏




دخل الزوج يوما الى بيته في غير اوقات رجوعه ففوجئ بزوجته مع عشيقها

اللذين تفآجآ فقاما يلملمان انفسهما برعب وخوف وتوقعا ان يقوم الزوج بقتلهما

لكنهما تفآجآ من برود الزوج الذي سأل عشيق زوجته .... هل انتهيت منها؟؟؟؟؟؟؟


اذا انتهيت اخرج الآن فأسرع الرجل بالخروج لكنه استوقفه قائلا مهلا... مهلا

اين اجرها؟؟؟؟ فصعق الرجل وأخرج جميع مافي محفظته ليعطيه للزوج لكن الزوج رد له كل نقوده

وقال له اعطني فقط ريالا اجرها وهو كثير عليها

وفعلا اخذ الزوج الريال ووضعه في جيبه وخرج الرجل مسرعاوقد نجى بحياته

وظنت الزوجه انه سوف ينتقم منها او يقتلها لكنه لم يمسها بسوء

ولم يكلمها الا للضروره

اطبخي .... نظفي ..... اكوي..... وهكذا واستمرت مقاطعته لها شهرا

بعد الشهر اولم وليمه ودعى جميع اهلها وأهله رجالا ونساء

وبعد العشاء جمعهم كلهم وقال لهم سوف احكي لكم قصة هذا الريال الذي في جيبي

وأخرجه امام اهلها واهله...

زعرت الزوجه وهبت واقفه ثم طاحت على الأرض خوفا وتوفت وكأن الله عاقبها على خيانتها

ذهل الجميع وتيقنوا ان هناك علاقة بين قصه الريال ووفاة الزوجه

وبعد ايام العزاء حضر اهل الزوجه متهمين الزوج بأنه كان سببا في وفاة ابنتهم

كان يريد ان يستر قصتها بعد ان اخذ الله تعالى حقه منها عقابا على خيانتها

لكن اهلهايريدون اتهامه بقتلها فلابد ان يدافع عن نفسه

فقص قصة الريال على ابوها واعمامها

وأعطاهم الريال وقال لهم وهذا هو الريال اجر ابنتكم لعل الله يرزقكم به

هل يوجد صبر على الأذى اكثر من هذا الصبر

لا أدري هل هو صبر او حكمه؟؟؟؟؟؟؟

ونحن لا نصبر على مواقف تكاد تكون تافهه امام هذه القصه

الله يجملنا بالصبر و الحكمه
 

نشر في : 4:07 م |  من طرف djamila belmahi


بسم الله الرحمن الرحيم 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.
أمابعد.
فهذه قصة سجينه تحكي حالها ...وسبب سجنها...فكان مما قالت.

أنا فتاة أبلغ من العمر 18 سنة أكتب قصتي وأسطر حروفها بعتاب ساخن أخرجه الألم وأفاضه القلب المجروح ( لماذا فعلت هذا يا أمي ) وأودعتني بدعوتك السجن وظلماته وكان بمقدورك أن لا تفعلي ذلك !!
لا أطيل عليكم..
هذه الفتاة لها مع أمها قصة وأي قصة !!لها مع أمها حديث العقوق المشين والعصيان المقيت فكم كانت هذه الفتاة عاقة لأمها ليس في تصرفاتها فحسب بل حتى في أقوالها وحديثها وأنها في حالات كثيرة أحزنت أمها وأدخلت عليها الأسى والشجن والله يمهل ولا يهمل !!
تقول هذه الفتاة عن نفسها في رسالتها ..
تعرفت على صديقة سيئة في الجامعة عرفتني بدورها على شاب كانت مؤهلاته الأناقة والوسامة وأصول الإتيكيت كما يقال بيننا معاشر الفتيات وأنه رومانسي لايوجد مثله استطاع أن يصطادني بأسلوبه وخفة دمه ولقد كنت أتحدث إليه عن طريق الهاتف الساعات الطويلة وأعلل ذلك لوالدي أمام فاتورة الهاتف الباهظة بأنها صديقتي ولن أعود لتكرار مافعلت فكان يعاتبني وما أسرع ما يتسامح ويعفو لكن في لحظة غفلة مني علمت ( أمي) بذلك وأني على علاقة برجل غريب فنهرتني وحذرتني بل هددتني بإخبار والدي إن لم أقلع عن ذلك لكني رفضت لعلمي بضعف أمي وأنها لاتستطيع إخبار أبي فأنا أعرفها جيداً وبم تفكر فأعادت التحذير لكني رفضت وطالبتها بعدم التدخل كثيراً في شؤوني الخاصة وفي يوم من الأيام اتصل بي الشاب على الجوال وكنت بعيدة عنه فأخذته أمي وردت عليه وهو ساكت لم يتحدث لأن الصوت مختلف فأيقنت أنه هو فردت عليه بكلام جارح وأسلوب قاسي فأخبرني هو بذلك فصدقته تحت ضغط الحب الزائف والتعلق المزعوم .
نعم أنا أحبه آنذاك ولا استطيع الإبتعاد عنه وبسبب ذلك ذهبت لأمي رافعة صوتي عليها بكلام لا أستطيع البوح به الآن في رسالتي وأطلب من الله السماح والعفو والصفح فبكت أمي وجثت على ركبتيها وقالت: بنيتي ما بك ؟؟ اتق الله ؟؟ أنا أمك ..أنا أمك ..أنا أمك.., فقلت اتركيني ولا علاقة لك بي !! اتركيني وشأني !!لكن وفي لحظة تسلط الشيطان علي , نادتني أمي بصوت مرتفع فنهرتها ومضيت وتركتها فقالت:اسمعي مني فالتفت إليها ونظرتها بنظرات غاضبة وقبح الله تلك النظرات التي أرسلتها لأعظم مخلوق يحبني ويخاف علي رفعت يديها أمي وعيناها تذرفان بالدمع وقالت بصوت متقطع: (اللهم اسألك أن تكفيني شرها ) ونسيت أمي أن تدعو لي بالصلاح والهداية نسيت أن تدعو لي بالستر وعدم الفضيحة لقد دعت أمي علي فأصابتني في مقتل فهذه الدعوة سلاح فتاك سريع الأثر كيف لا وهي دعوة الوالدة على بنتها ومن قلب غاضب عليها لتخرج فتخترق الحجب والسحب والسماء فتصل إلى الله السميع البصير !!
( تطورت العلاقة) مع هذا الشاب حتى قويت الصداقة أكثر ونحن ننتظر الفرصة المناسبة للخروج معاً ضاربة بتهديد أمي لكني كنت خائفة من دعوتها خوفاً يجعلني في قلق دائم مما أفعله وكان الشيطان يستدرجني بتعلقي بهذا الشاب وفي لحظة غفلة من أهلي وخاصة (أمي) خرجت معه مرات عديدة لتقع المصيبة الكبرى الجريمة العظمى (الزنا) وبعد أشهر حملت منه سفاحاً فأخفيته عن أهلي لنتفق سوياً على إيجاد حل لهذه الكارثة , ودعوة أمي ما تزال بين عيني لا تفارقني ومنظرها وهي رافعة يديها تدعو علي مشهد لا يتوقف ... اتفقنا سامحنا الله على إجهاضه وقتله وهو من لا ذنب له ولا خطيئة وتحت جُنح الظلام ورمال المعصية وصحراء الخطيئة أُجهض الحمل وأُسقط في حفرة الذل والانحطاط لكن الله كان لنا بالمرصاد فهو الذي يمهل ولا يهمل فكشف الله الجريمة على يد رجال الأمن ليخرج الصباح وتشرق الشمس وتستيقظ الأسرة على مصيبة تنوء بحملها الجبال الراسيات بكيت كثيراً وأنا في السجن أتذكر دعوة أمي التي قتلتني فالحادثة مهولة والنهاية فاجعة بالنسبة لي ولأهلي وأقول بمرارة وألم : 
بأي وجه أقابل أمي الحنون!! 
وبأي حال أقابل أبي الكريم!!
وهو مطأطئ الرأس مسود الوجه قد ذبحته بغير سكين كيف لا!!والجريمة بشعة والمصير السجن لا محالة ,,,
تقول هذه الفتاة في نهاية رسالتها ......
أودعت السجن جزاء سلوكي السبل الممنوعة والطرق الشيطانية لقد تورطت بذلك في علاقات سلبت مني كرامتي وعفافي وأهدرت بأقل ثمن بل وبدون مقابل إلا شهوة دقائق ونشوة عابرة ما أسرع ما انتهت وبقيت اتجرع آلامها شهوراً طويلة عشت أيامها في السجن أعد الأيام عداً وأتجرع لوحدي الأسى والأسف وأتنفس الهم والشجن عشت في سجن ضاق بي وضاقت معه أنفاسي فلم يعد بمقدوري أن أتحمل بُعدي عن أمي التي تزورني من وقت لآخر وهي تدعو لي لكن بعد فوات الأوان ,,,
عفواً مهما أخطأت فأنا تائبة!! وإن زلت بي القدم فأنا عائدة!!لا غنى لي عن أمي فهي من تزيل همي وتخفف لوعتي فدعوة لكل أم أن ترحم أمثالي من بعض الفتيات المجروحات بنار المعصية المكلومات بحرارة الخطيئة . 

( أحبابي الكرام ) 
..
وأنا أحكي لكم هذه القصة كأني أعيش معها أحاسيس مختلفة تلاحقها ومن ذلك ...

( إحساس مقزز) 

يوم أن همش الذئب لحمها وافترس قلبها واحتسى دمعها لتتابع عمليات موت الكثير من فتياتنا بين أنيابهم ومخالبهم كلما رأيت القصص المؤسفة . 

( إحساس ممل ) 

يوم أن تقرأ قصة مثل هذه فلا تتحدث إلا عن نفسها وفقط ولا معتبر ولا متعظ ولا متأثر ولا تائب فكم هن الفتيات اللواتي تعرفن على شباب وتواعدوا على الزواج باسم الحب قبله . 

( إحساس مؤسف ) 

يوم أن فتحت هذه الفتاة لهذا الشاب قلبها وبوابة أحلامها فمنحته الثقة بلا حدود فبكت وأبكت قبل دخول عش ومملكة الزواج المنبع الصافي للسحر الحلال .

( إحساس مخيف جداً ) 

يوم أن اكتشفت الفتاة موت مشاعرها الصادقة وحبها الصافي الشرعي الذي لا يكون إلا بالحلال وفقط اكتشفت وبكل أسف بأنها مخطئة بكل ما تحمله الكلمة من إحساس مخيف لرحيل الحياة الطيبة بخطيئة نهايتها الفشل الذريع كما حصل ،، 
( إحساس بشع ) 

يوم أن وهبته أسرارها فاصطادها بها وإن كان كاذباً في كلامه ووعده لكن لم تستطع التراجع بعد السقوط ودعوة أمها كانت القنبلة الموقوتة في ذلك ،،،

( إحساس مزعج )

لكل داعية فاضل له جهد مشكور في توجيه فتياتنا أن لا يصيبه الإحباط من هذه القصص المزعجة المؤسفة بل تكون داعية لبذل المزيد من الجهد والمثابرة في إرسال الحلول الملائمة للأخطاء وعلاجها بسرية تامة ،،،،

( إحساس مؤلم )

يوم أن عاشت شبابها تحت نيران العقوق المقيت فعاشت مع أم أحبتها وأعطتها كل شيء وبخلت الفتاة بأقل شيء لتعاقب بشاب أعطته هي كل شيء ولم يعطها أي شيء إلا العار والفضيحة تتجرعه لوحدها وفقط .

( إحساس قاسي )

حينما تذكرت الفتاة صديقتها السيئة الوسيط بينهما فقد كانت قبلها تعيش الهدوء والاستقرار في ببت أهلها لم يخطر ببالها أن تصل إلى ذلك وكان بمقدورها أن تقطع علاقاتها معه من البداية لكن ما فات لا يعود وها هي حصدت السجن تحت ضغط الحب الزائف .

( إحساس صادق ) 

في توبتها وعودتها ورجوعها وأسفها على ما حصل من خطأ وزلل وكلي دعاء ورجاء أن يمنحها ربي الهداية والعافية فما حل بها من إثم وخطيئة فرحمة الله تشمله والتوبة ندم والتائب من الذنب كمن لا ذنب له والحياة أنفاس والأنفاس أيام والأيام سنوات والعمر محدود يختمه بالتوبة الصادقة ..... 

لماذا فعلت هذا يا أمي ؟؟؟

بانر (468 x‏ 60) مستطيل عريض (336 x‏ 280)‏



بسم الله الرحمن الرحيم 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.
أمابعد.
فهذه قصة سجينه تحكي حالها ...وسبب سجنها...فكان مما قالت.

أنا فتاة أبلغ من العمر 18 سنة أكتب قصتي وأسطر حروفها بعتاب ساخن أخرجه الألم وأفاضه القلب المجروح ( لماذا فعلت هذا يا أمي ) وأودعتني بدعوتك السجن وظلماته وكان بمقدورك أن لا تفعلي ذلك !!
لا أطيل عليكم..
هذه الفتاة لها مع أمها قصة وأي قصة !!لها مع أمها حديث العقوق المشين والعصيان المقيت فكم كانت هذه الفتاة عاقة لأمها ليس في تصرفاتها فحسب بل حتى في أقوالها وحديثها وأنها في حالات كثيرة أحزنت أمها وأدخلت عليها الأسى والشجن والله يمهل ولا يهمل !!
تقول هذه الفتاة عن نفسها في رسالتها ..
تعرفت على صديقة سيئة في الجامعة عرفتني بدورها على شاب كانت مؤهلاته الأناقة والوسامة وأصول الإتيكيت كما يقال بيننا معاشر الفتيات وأنه رومانسي لايوجد مثله استطاع أن يصطادني بأسلوبه وخفة دمه ولقد كنت أتحدث إليه عن طريق الهاتف الساعات الطويلة وأعلل ذلك لوالدي أمام فاتورة الهاتف الباهظة بأنها صديقتي ولن أعود لتكرار مافعلت فكان يعاتبني وما أسرع ما يتسامح ويعفو لكن في لحظة غفلة مني علمت ( أمي) بذلك وأني على علاقة برجل غريب فنهرتني وحذرتني بل هددتني بإخبار والدي إن لم أقلع عن ذلك لكني رفضت لعلمي بضعف أمي وأنها لاتستطيع إخبار أبي فأنا أعرفها جيداً وبم تفكر فأعادت التحذير لكني رفضت وطالبتها بعدم التدخل كثيراً في شؤوني الخاصة وفي يوم من الأيام اتصل بي الشاب على الجوال وكنت بعيدة عنه فأخذته أمي وردت عليه وهو ساكت لم يتحدث لأن الصوت مختلف فأيقنت أنه هو فردت عليه بكلام جارح وأسلوب قاسي فأخبرني هو بذلك فصدقته تحت ضغط الحب الزائف والتعلق المزعوم .
نعم أنا أحبه آنذاك ولا استطيع الإبتعاد عنه وبسبب ذلك ذهبت لأمي رافعة صوتي عليها بكلام لا أستطيع البوح به الآن في رسالتي وأطلب من الله السماح والعفو والصفح فبكت أمي وجثت على ركبتيها وقالت: بنيتي ما بك ؟؟ اتق الله ؟؟ أنا أمك ..أنا أمك ..أنا أمك.., فقلت اتركيني ولا علاقة لك بي !! اتركيني وشأني !!لكن وفي لحظة تسلط الشيطان علي , نادتني أمي بصوت مرتفع فنهرتها ومضيت وتركتها فقالت:اسمعي مني فالتفت إليها ونظرتها بنظرات غاضبة وقبح الله تلك النظرات التي أرسلتها لأعظم مخلوق يحبني ويخاف علي رفعت يديها أمي وعيناها تذرفان بالدمع وقالت بصوت متقطع: (اللهم اسألك أن تكفيني شرها ) ونسيت أمي أن تدعو لي بالصلاح والهداية نسيت أن تدعو لي بالستر وعدم الفضيحة لقد دعت أمي علي فأصابتني في مقتل فهذه الدعوة سلاح فتاك سريع الأثر كيف لا وهي دعوة الوالدة على بنتها ومن قلب غاضب عليها لتخرج فتخترق الحجب والسحب والسماء فتصل إلى الله السميع البصير !!
( تطورت العلاقة) مع هذا الشاب حتى قويت الصداقة أكثر ونحن ننتظر الفرصة المناسبة للخروج معاً ضاربة بتهديد أمي لكني كنت خائفة من دعوتها خوفاً يجعلني في قلق دائم مما أفعله وكان الشيطان يستدرجني بتعلقي بهذا الشاب وفي لحظة غفلة من أهلي وخاصة (أمي) خرجت معه مرات عديدة لتقع المصيبة الكبرى الجريمة العظمى (الزنا) وبعد أشهر حملت منه سفاحاً فأخفيته عن أهلي لنتفق سوياً على إيجاد حل لهذه الكارثة , ودعوة أمي ما تزال بين عيني لا تفارقني ومنظرها وهي رافعة يديها تدعو علي مشهد لا يتوقف ... اتفقنا سامحنا الله على إجهاضه وقتله وهو من لا ذنب له ولا خطيئة وتحت جُنح الظلام ورمال المعصية وصحراء الخطيئة أُجهض الحمل وأُسقط في حفرة الذل والانحطاط لكن الله كان لنا بالمرصاد فهو الذي يمهل ولا يهمل فكشف الله الجريمة على يد رجال الأمن ليخرج الصباح وتشرق الشمس وتستيقظ الأسرة على مصيبة تنوء بحملها الجبال الراسيات بكيت كثيراً وأنا في السجن أتذكر دعوة أمي التي قتلتني فالحادثة مهولة والنهاية فاجعة بالنسبة لي ولأهلي وأقول بمرارة وألم : 
بأي وجه أقابل أمي الحنون!! 
وبأي حال أقابل أبي الكريم!!
وهو مطأطئ الرأس مسود الوجه قد ذبحته بغير سكين كيف لا!!والجريمة بشعة والمصير السجن لا محالة ,,,
تقول هذه الفتاة في نهاية رسالتها ......
أودعت السجن جزاء سلوكي السبل الممنوعة والطرق الشيطانية لقد تورطت بذلك في علاقات سلبت مني كرامتي وعفافي وأهدرت بأقل ثمن بل وبدون مقابل إلا شهوة دقائق ونشوة عابرة ما أسرع ما انتهت وبقيت اتجرع آلامها شهوراً طويلة عشت أيامها في السجن أعد الأيام عداً وأتجرع لوحدي الأسى والأسف وأتنفس الهم والشجن عشت في سجن ضاق بي وضاقت معه أنفاسي فلم يعد بمقدوري أن أتحمل بُعدي عن أمي التي تزورني من وقت لآخر وهي تدعو لي لكن بعد فوات الأوان ,,,
عفواً مهما أخطأت فأنا تائبة!! وإن زلت بي القدم فأنا عائدة!!لا غنى لي عن أمي فهي من تزيل همي وتخفف لوعتي فدعوة لكل أم أن ترحم أمثالي من بعض الفتيات المجروحات بنار المعصية المكلومات بحرارة الخطيئة . 

( أحبابي الكرام ) 
..
وأنا أحكي لكم هذه القصة كأني أعيش معها أحاسيس مختلفة تلاحقها ومن ذلك ...

( إحساس مقزز) 

يوم أن همش الذئب لحمها وافترس قلبها واحتسى دمعها لتتابع عمليات موت الكثير من فتياتنا بين أنيابهم ومخالبهم كلما رأيت القصص المؤسفة . 

( إحساس ممل ) 

يوم أن تقرأ قصة مثل هذه فلا تتحدث إلا عن نفسها وفقط ولا معتبر ولا متعظ ولا متأثر ولا تائب فكم هن الفتيات اللواتي تعرفن على شباب وتواعدوا على الزواج باسم الحب قبله . 

( إحساس مؤسف ) 

يوم أن فتحت هذه الفتاة لهذا الشاب قلبها وبوابة أحلامها فمنحته الثقة بلا حدود فبكت وأبكت قبل دخول عش ومملكة الزواج المنبع الصافي للسحر الحلال .

( إحساس مخيف جداً ) 

يوم أن اكتشفت الفتاة موت مشاعرها الصادقة وحبها الصافي الشرعي الذي لا يكون إلا بالحلال وفقط اكتشفت وبكل أسف بأنها مخطئة بكل ما تحمله الكلمة من إحساس مخيف لرحيل الحياة الطيبة بخطيئة نهايتها الفشل الذريع كما حصل ،، 
( إحساس بشع ) 

يوم أن وهبته أسرارها فاصطادها بها وإن كان كاذباً في كلامه ووعده لكن لم تستطع التراجع بعد السقوط ودعوة أمها كانت القنبلة الموقوتة في ذلك ،،،

( إحساس مزعج )

لكل داعية فاضل له جهد مشكور في توجيه فتياتنا أن لا يصيبه الإحباط من هذه القصص المزعجة المؤسفة بل تكون داعية لبذل المزيد من الجهد والمثابرة في إرسال الحلول الملائمة للأخطاء وعلاجها بسرية تامة ،،،،

( إحساس مؤلم )

يوم أن عاشت شبابها تحت نيران العقوق المقيت فعاشت مع أم أحبتها وأعطتها كل شيء وبخلت الفتاة بأقل شيء لتعاقب بشاب أعطته هي كل شيء ولم يعطها أي شيء إلا العار والفضيحة تتجرعه لوحدها وفقط .

( إحساس قاسي )

حينما تذكرت الفتاة صديقتها السيئة الوسيط بينهما فقد كانت قبلها تعيش الهدوء والاستقرار في ببت أهلها لم يخطر ببالها أن تصل إلى ذلك وكان بمقدورها أن تقطع علاقاتها معه من البداية لكن ما فات لا يعود وها هي حصدت السجن تحت ضغط الحب الزائف .

( إحساس صادق ) 

في توبتها وعودتها ورجوعها وأسفها على ما حصل من خطأ وزلل وكلي دعاء ورجاء أن يمنحها ربي الهداية والعافية فما حل بها من إثم وخطيئة فرحمة الله تشمله والتوبة ندم والتائب من الذنب كمن لا ذنب له والحياة أنفاس والأنفاس أيام والأيام سنوات والعمر محدود يختمه بالتوبة الصادقة ..... 

نشر في : 4:07 م |  من طرف djamila belmahi


يحكى أن شابا مغربيا فقيرا كان يعيش في الولايات المتحدة الامريكية.ذات يوم كان يصعد في المصعد الى طابق في احدى ناطحات السحاب مع مجموعة من الناس. في طابق معين نزل كل الاشخاص.فبقي الشاب الوحيد الى جانب فتاة أمريكية جميلة جدا تلبس لباسا متبرجا كباقي النساء في الولايات المتحدة الامريكية.لما وجدت أنها بقيت لوحدها مع الشاب شعرت بالخوف منه .لكنها لاحظت ان الشاب لا ينظر اليها أبدا وبقيت محتارة فاستمر في النظر الى جانبه حانيا عينيه.استغربت الشابة كثيرا لهذا التصرف الغريب (بالنسبة للغرب غريب).
لما وصل الشاب أراد النزول فنزلت معه الشابة في نفس الطابق ثم أوقفته وسألته؟
ألست جميلة؟
فقال لا أدري أنا لم أنظر اليك
قالت لماذا لم تنظر الي( واعتديت علي بأي صورة من الصور )
قال أعوذ بالله اني أخاف الله
فقالت أين الله هذا الذي تخشاه وتخافه الى هذا الحجم
فاستغربت الشابة قائلة أدينك هذا الذي يمنعك من أن تنظر الي نظرة لا يمكن اطلاقا ان يسمح لك بفعل أي لون من ألوان الايذاء؟
قال: نعم 
فقالت له تقبل أن تتزوجني؟
قال: أنا مسلم ما دينك انت؟
قالت : لست مسلمة
قال: لا يجوووز
فقالت: أدخل دينك هذا وتتزوجني ؟؟
فقال :نعم
فقالت: ماذا أفعل ؟
قال :افعلي هذا و كذا و كذا....
فجعل الله هذا الشاب سببا لاسلامها بعمل لا يخطر على بال أي احد منا
فقط بغض بصره عما حرم الله
بعد ذلك حولت كل ثروتها الى اسمه فأصبح ملياردير
سبحان الله سبحان الله سبحان الله سبحان الله سبحان الله 
هنا نلاحظ الاعجاز العلمي للاية 
قال الله تعالى: ( وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً{2} وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ )هدا الشاب اتقى الله فرزقه من شيىء لم يكن يخطر له في باله اطلاقااااااااا 

شاب غض بصره عن فتاة فائقة الجمال.....شاهد ماذا حصل له !!!!!

بانر (468 x‏ 60) مستطيل عريض (336 x‏ 280)‏



يحكى أن شابا مغربيا فقيرا كان يعيش في الولايات المتحدة الامريكية.ذات يوم كان يصعد في المصعد الى طابق في احدى ناطحات السحاب مع مجموعة من الناس. في طابق معين نزل كل الاشخاص.فبقي الشاب الوحيد الى جانب فتاة أمريكية جميلة جدا تلبس لباسا متبرجا كباقي النساء في الولايات المتحدة الامريكية.لما وجدت أنها بقيت لوحدها مع الشاب شعرت بالخوف منه .لكنها لاحظت ان الشاب لا ينظر اليها أبدا وبقيت محتارة فاستمر في النظر الى جانبه حانيا عينيه.استغربت الشابة كثيرا لهذا التصرف الغريب (بالنسبة للغرب غريب).
لما وصل الشاب أراد النزول فنزلت معه الشابة في نفس الطابق ثم أوقفته وسألته؟
ألست جميلة؟
فقال لا أدري أنا لم أنظر اليك
قالت لماذا لم تنظر الي( واعتديت علي بأي صورة من الصور )
قال أعوذ بالله اني أخاف الله
فقالت أين الله هذا الذي تخشاه وتخافه الى هذا الحجم
فاستغربت الشابة قائلة أدينك هذا الذي يمنعك من أن تنظر الي نظرة لا يمكن اطلاقا ان يسمح لك بفعل أي لون من ألوان الايذاء؟
قال: نعم 
فقالت له تقبل أن تتزوجني؟
قال: أنا مسلم ما دينك انت؟
قالت : لست مسلمة
قال: لا يجوووز
فقالت: أدخل دينك هذا وتتزوجني ؟؟
فقال :نعم
فقالت: ماذا أفعل ؟
قال :افعلي هذا و كذا و كذا....
فجعل الله هذا الشاب سببا لاسلامها بعمل لا يخطر على بال أي احد منا
فقط بغض بصره عما حرم الله
بعد ذلك حولت كل ثروتها الى اسمه فأصبح ملياردير
سبحان الله سبحان الله سبحان الله سبحان الله سبحان الله 
هنا نلاحظ الاعجاز العلمي للاية 
قال الله تعالى: ( وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً{2} وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ )هدا الشاب اتقى الله فرزقه من شيىء لم يكن يخطر له في باله اطلاقااااااااا 

نشر في : 4:07 م |  من طرف djamila belmahi

Blog Archive

WP : theme-junkie | converted by: BloggerTheme9
back to top